الدكتور برهم صالح: اذا لم ينصف الكرد الفيليين فلن يكون للعراق الجديد اية مصداقية

من: منتظر وطن فيلي
 

قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني وزير التخطيط والتعاون الانمائي العراقي الدكتور برهم صالح انه اذا لم ينصف الكرد الفيليين الذين شردوا من ديارهم وجردوا من املاكهم فلن يكون للعراق الجديد اية مصداقية على ارض الواقع.

واضاف الدكتور صالح على هامش زيارته الى طهران برفقة الرئيس جلال الطالباني ان "قضية الكرد الفيليين تعد تحديا مهما امام الحكومة الجديدة ومصداقة الدولة العراقية والنظام السياسي الجديد" مؤكدا ان "لم ننصف هؤلاء فلن يكون للعراق اي مصداقية على ارض الواقع".

واعتبر صالح الاكراد الفيليين بانهم "اخوتنا واهلنا" مشيرا الى ان هناك الكثير من القضايا المتعلقة بالمهجرين والكرد الفيلية الذين تعرضوا للظلم المزدوج كونهم اكرادا من جهة وشيعة من جهة اخرى.

وذكر صالح بان حملات الانفال البغيظة في الحقيقة بدأت بتهجير الأخوة الكرد الفيليين في بداية السبعينات واستمرت بعد اندلاع الحرب العراقية الايرانية اوائل عقد الثمانينات.
واكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال الطالباني بان الاتحاد يولي اهمية لقضية الاكراد الفيليين.

وتابع قوله نحن في الحكومة السابقة اي حكومة اياد علاوي قمنا بمجموعة من المسائل فيما يتعلق بالقضية اعادة الجنسية للكرد الفيلية والى غير ذلك لكن كان هناك نوع من التلكؤ من قبل الاجهز البيرقراطية والادارية لتطبيق هذا الامر.