للنساء فقط.. 5 طرق للتغلب على مشاكل الشهوة الجنسية

 PUKmedia سي ان ان     13:25     27/07/2008

الاضطرابات الجنسية عند النساء، عموما، نابعة من سوء الحظ، فعلى عكس الرجال، ليس هناك عقاقير يمكن استخدامها، وما تزال طرق معالجة الحياة الجنسية عند النساء، بدائية، إذا ما قورنت بتلك الحبة الزرقاء السحرية التي يتعاطاها الرجال.

جوانا، التي تستخدم هذا الاسم المستعار، هي فتاة في الـ26 من عمرها، وتعاني برودا حقيقيا، ولا تشعر بلذة الجنس، من أكثر من 8 سنوات، ما سبب لها التعاسة ولصديقها.

وعندما طلبت جوانا من طبيبتها المساعدة، نصحتها بالذهاب لأخصائي نفسي، الذي قال لها بدوره إن مضادات الاكتئاب التي تتعاطاها هي السبب، وهي مسؤولة عن إنقاص الشهوة الجنسية إلى الثلث أو النصف أحيانا.

وفجأة تدخل القدر لينقذ حياة جوانا الجنسية، إذ توقفت الشركة المصنعة لدواء الاكتئاب عن انتاجه، فاضطر طبيبها إلى إعطائها دواء جديدا، جعل من حياتها الجنسية "رائعة ومذهلة، وفوق الطبيعية،" بحسب وصفها.

ولكن ورغم ذلك التحسن، إلا أن جوانا أصبحت تستمع بالجنس دون الوصول إلى الذروة الجنسية، فوصف لها طبيبها أقراصا معدة للرجال أصلا "سياليس،" وللغرابة أنها شعرت بتحسن بعد أن تناولتها.

وبحسب الأطباء، فإن هناك خمس طرق يمكن للمرأة أن تتغلب من خلالها على العجز أو البرود الجنسي، أو الاضطرابات الأخرى، ولكن بمساعدة الطبيب:

1/  تناول أدوية الرجال مثل "فياغرا" و"ليفترا" و"سياليس":

تقول دراسات إن بعض النساء يمكنهن الاستفادة من هذه الأدوية، وتكمن الصعوبة في إيجاد طبب على استعداد لوصف هذه الأدوية للمرأة، إذ أن معظم الهيئات الصحية وافقت على صرفها فقط للرجال.

2/ هرمون توتستستيرون (الذكورة):

يقول الخبراء إن تعاطي المرأة لهرمون توتستستيرون يكمن أن يساعد في رفع الشهوة الجنسية والشعور باللذة، وهو هرمون يفرز في أجسام الرجال والنساء معا، لكن هناك أقراص تم تصنيعها من هذا الهرمون، وما تزال تصرف للرجال فقط.

3/  حمض أرغينين:

يقول الأطباء إن الحمض الأميني أرغينين يزيد من تدفق الدم، ويعمل نفس عمل ددواء فياغرا، وبعض النساء يمكنهن الاستفادة منه.

4/  الأعشاب المضادة للتوتر:

عندما تكون المرأة متوترة، فبالتأكيد لن يكون لديها مزاجا للجنس، وثبت طبيا، أن التوتر يؤثر على الشهوة الجنسية عند المرأة أكثر منه في الرجل، وينصح الأطباء بالاكثار من بعض الأعشاب مثل: جنسنغ الباناكس، عشبة الأشواغندا، الأستراغالوس، وعشبة ليكوريس.

5/  الأدوية التجريبية:

هناك القليل من الأدوية التي يتم تجريبها الآن للعمل على النساء، ويمكن للنساء أن يستخدمن تلك الأدوية بموافقة عيادات خاصة، ويساعدن في الحصول على نتائج أدق قبل طرحها في الأسواق.